«أزمة محاصيل» بتركيا بسبب الأمطار الغزيرة

ضربت أمطار غزيرة عدة مناطق بمحافظة مرسين، جنوبي تركيا، مما أدى إلى إغراق مساحات كبيرة من الأراضي بالمياه وإتلاف محاصيلها الزراعية، وسط مخاوف من قفزة في أسعار الخضراوات والفواكه.

وقال رئيس غرفة مرسين الزراعية سينجيز غوكل في تصريحات نشرتها صحيفة “حرييت” التركية، إن هكتارات من الأراضي الزراعية غرقت، طالبا المساعدة من السلطات لتغطية الخسائر التي تكبدها الفلاحون.

وأضاف: “مزارعونا حاولوا إنقاذ محاصيلهم بالجهود الذاتية،منطقتنا كانت لها أهمية عظيمة في إنتاج الفواكه الطازجة. على سبيل المثال فإن نحو 70 في المائة من إنتاج تركيا يأتي من مرسين، التي دمرت الآن نتيجة الكارثة المروعة“.

وأوضح غوكل أن المنتجين المحليين يواجهون بالفعل مشاكل كبيرة في تسويق محاصيلهم، بسبب الأزمة الدبلوماسية التي أثرت على العلاقات بين تركيا وروسيا، أكبر سوق للخضراوات والفواكه التركية.

وتابع: “معظم المنتجين تركوا مدينين للبنوك. نريد مساعدة ودعما حتى يتسنى لنا أن نتخطى خسائرنا ونحفظ إنتاجنا. لا يمكننا تغطية سوقنا الآن والفلاحون ليسوا قادرين حتى على حصاد زراعاتهم والأسعار بدأت في الارتفاع، وإذا لم يجدوا المساعدة فإن الأسعار سترتفع أكثر“.

وقدر المسؤول المحلي الخسائر المادية التي سببتها الأمطار في مرسين بنحو نصف مليون ليرة، أي ما يعادل حوالي 138 ألف دولار.