قصة أشهر مزارع بمصر .. وكيف أنقذه ملك ليبيا من الاعدام؟!

من أرشيف الذكريات :

عائلة لملوم من أكبر عائلات الصعيد بشكل عام ومحافظة المنيا على نحو خاص، وكان عدلي لملوم أحد أشهر المزارعين في مصر و كان يمتلك أربعة عشر ألف فدانًا بمحافظة المنيا ورثها عن اجداده و عددًا كبيرًا من الأتباع والخدم .

وبعد صدور قانون الإصلاح الزراعي بمصر ، والذي يحدد ملكية الأفراد للأراضي الزراعية بحيث لا تتعدى 200 فدان ، قاد عدلي لملوم تمردا ضد ذلك القانون ، فامتطى صهوة جواده ، ومعه الحرس والأتباع والخدم ، وخطب في الناس مهددا من يفكر في أخذ شبر من أرضه ،

هاجم ورجاله قسم شرطة مغاغة و قاموا بالسيطرة علي جميع من فيه و قال عدلي للضباط ” جايبنلي بكباشي يعمل علينا رئيس” ؟!

و علي الفور تحركت وحدات عسكرية من منقباد في اسيوط صوب مركز مغاغة بالمنيا كما صدرت أوامر بالتعامل مع عدلي لملوم و رجاله , و بعد القبض عليه و أثناء محاكمته كان يسب قادة الثورة بأقذع الشتائم و الالفاظ و يتهمهم بالسرقة و تدمير الزراعة في مصر .

حكم عليه بالإعدام ثم خفف الحكم الي المؤبد الي أن أفرج عنه بعدها بفترة نظرا لسوء حالته الصحية و ذلك بعد وساطة كلا من الملك ادريس السنوسي ملك ليبيا.