تعرف على الفنان الذي فُصل من الشرطة فدخل الفن عجوزًا

من أرشيف الذكريات

كثيرون يشاهدون هذا الفنان في الأفلام القديمة ولا يعرفون عنه شيئًا ولعل كثير منهم لاحظ أن جميع أعمال الرجل كانت في عمر ما بعد الشباب فهو دخل مجال الفن في سن كبير ما جعله يتخصص في دور الأب أو الجد.

اسمه بالكامل زكى إبراهيم الفيومى ولد يوم 9 سبتمبر عام 1884 وهو من أسرة تركية كان يعمل ضابط شرطة لكنه فصل وذلك لإصابة في عينه، بعد ذلك اتجه إلى الفن فالتحق بعدة فرق مسرحية، منها فرقة رمسيس، وفرقة فاطمة رشدى، وفرقة على الكسار.

زكي إبراهيم نال شهرة من خلال اشتراكه في مسرحيات “الدار أمان”، و”الشياطين” ، “ومسير الحى” ، ” “وشيخ البلد” ، وقام باقتباس وترجمه عدد من المسرحيات منها “كلنا فى الهوى”.

مسرحية “شيخ البلد” هو من قام بتأليفها وفى عام 1952 تم تأسيس المسرح العسكري فألتحق به ثم انضم بعد ذلك لمسرح إسماعيل ياسين عام 1954 وفى أواخر الستينات اعتزل التمثيل لظروفه الصحية.

الفنانة هدى زكى هي ابنة الفنان زكي إبراهيم الذي توفي في 16 فبراير عام 1971 بعد أن ترك تراثًا من الأعمال المسرحية والسينمائية لازالت تعرض حتى الآن