لا أحد يدخل هذه القرية إلا حافياً… إليكم قصتها

سبق إيجي – متابعات:

تعتبر عادة خلع الأحذية قبل الدخول إلى منازل أفراد العائلة والأصدقاء، أو أثناء الصلوات في المعابد الهندوسية، أمرًا شائعًا في الهند لاعتبارات صحية، ومع ذلك لا يمكن لأي هندي التكيف بسهولة في قرية أندمان بولاية تاميل نادو، التي يخلع الجميع فيها الأحذية بمجرد دخولها.

تقع أندمان على بعد 450 كم من مدينة تشيناي، عاصمة ولاية تاميل نادو، وتعيش فيها حوالي 130 أسرة، يعمل أغلب أفرادها مزارعين في حقول الأرز المحيطة بها، ويخلع زوارها وساكنوها أحذيتهم ويحملونها بأيديهم، بمجرد وصولهم إلى شجرة نيم عملاقة عند مدخل البلدة.

ولا يرتدي أحد الأحذية في أندمان، باستثناء كبار السن والعاجزين، وقد تشعر بالدهشة إن زرت هذه القرية، من مشهد الأطفال والمراهقين القادمين من مناطق أخرى، إلى مدارسهم في هذه القرية، والأزواج المسرعين للعمل، وكلهم يحملون أحذيتهم بإحدى أيديهم، وكأنها حقيبة أو محفظة، حيث يحترم الزوار أيضًا هذه الممارسة، على الرغم من أنها غير مفروضة، وليست قانونًا دينيًا صارمًا، بل تقليدًا قديمًا مليئًا بالمحبة، وفقًا لموقع “بي بي سي”.

ويؤمن سكان أندمان، أن آلهة قوية تدعى “ماثيالاما” تحمي قريتهم، لهذا لا يرتدون الأحذية احترامًا لها، وأما الزوار فيمكنهم فعل ذلك، إلا أن الأمر سيكون بمثابة إهانة.

وكانت عادة خلع الأحذية في أندمان، نابعة من خوف ديني في وقت ما، إلا أن الأمر تغير اليوم، حيث يقول سوبرامانيام بيرامبان البالغ من العمر 43 عامًا: “تقول الأسطورة إن حمى غامضة ستصيبك، إذا لم تلتزم بالقاعدة، إلا أننا اليوم لا نتابع هذا التقليد خوفًا من النبوءة، بل لأننا نتعامل مع قريتنا كمساحة مقدسة، وكأنها امتداد لمعبد”.