أكرم حسني.. نجل مدافع الزمالك الأسبق و”آيس كريم” سبب زواجه

يحتفل اليوم الفنان أكرم حسني، بعيد ميلاده الخامس والأربعين.

وولد حسني في 10 سبتمبر 1974، وتخرج في كلية الشرطة عام 1996، وعمل ضابطًا في الأمن المركزي، قبل أن يستقيل ليلتحق بكلية الإعلام، ويعمل في إذاعة نجوم الفن معدًا ثم مذيعًا، ثم ممثلًا.

وفي يوم ميلاده.. نرصد في التقرير التالي حكايات أكرم حسني:
والده وشقيقه

أكرم حسني هو ابن لاعب وقلب دفاع نادي الزمالك في الستينيات الكابتن حسني عبدالرحيم، ونشر أكرم صورة لوالده في عيد الأب، وعلق: “كل عيد أب وأنت طيب يا أحلى وأجدع وأطيب قلب في الدنيا، وربنا شفيك ويديك الصحة، أبويا الكابتن حسني عبدالرحيم قلب دفاع الزمالك في الستينيات”.

وقال حسني في أكثر من لقاء تفلزيوني، إن والده عمل مهندسًا في “مصر للطيران” ودرب عددًا من فرق مصر والإمارات، مشيرًا إلى أن شقيقه أحمد حسني ضابط شرطة، ومدرب كرة قدم.

هكذا تعرف على زوجته

قال حسني في برنامج “أنا وأنا” على قناة “أون إي” إن حكاية تعرفه على زوجته تعتبر قصة رومانسية، مشيرًا إلى أنه فكر في الاستقرار والزواج مبكرًا، واستعان بشقيقته إيناس التي كانت تعرفه على أصدقائها ليتزوج منهن.

وأضاف حسني أن شقيقته كانت تحضّر لحفل زفافها، وطلبت منه أن تذهب لأحد المولات، هناك وجد فتاة “بريئة” كانت تشتري “آيس كريم” ومعها سيدة كبيرة في السن، فطلب من شقيقته أن تطلب له يد الفتاة من أمها، دون سابق معرفة.

وتابع حسني، أنه اتفق مع زوجته في فترة التعارف، على لقاء في الساعة الثامنة في أحد الأيام، وحضر قبلها بربع ساعة، لكنه انتظرها للعاشرة دون أن تحضر، موضحًا أنه ذهب للمطعم في فرع مدينة نصر، وذهبت هي للمطعم نفسه، لكن فرع النزهة، وبعدها تزوجا.
أكرم حسني يحكي عن زوجته

أزمة بسبب التلفزيون المصري

في إحدى حلقات “أسعد الله مساءكم” سخر أكرم حسني من التلفزيون المصري وبرامجه ومذيعيه، الأمر الذي أثار موجة من الانتقاد ضده، خاصة وأن بداياته كانت في التلفزيون المصري، فبعد نجاح برنامجه “نشرة أخبار الخامسة والعشرين” قدم برنامج “أسعد الله مساءكم” على القناة الثانية في التلفزيون المصري، واتهمه البعض بالجحود، لكنه دافع عن نفسه قائلًا إن ما قام به سببه غيرته على التلفزيون المصري الذي صنع نجوميته.

موقف طريف مع عادل إمام

قال الفنان أكرم حسني، إنه عمل ضابطًا بالشرطة لمدة عشر سنوات، وتركها ليعمل مراسلًا في الراديو، وأول تكليف له كان في ندوة للفنان عادل إمام في أحد أفلامه، مشيرًا إلى أنه نزل تحت الترابيزة أسفل الفنان عادل إمام ليحصل على الخبر.